السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
مرحبا بزوار موقعنا الكرام

الداء السكري التجريبي (الإفراط السكري)

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

الداء السكري التجريبي (الإفراط السكري)

مُساهمة  angel mima في الأربعاء أكتوبر 09, 2013 10:16 pm

الداء السكري التجريبي (الإفراط السكري)
النشاط 2: الداء السكري التجريبي (الإفراط السكري)
وضعیة الإنطلاق: بینت الدراسات أن للبنكرياس (المعثكلة) دور في تنظیم التحلون.
الإشكالیة: ما ھو دور البنكرياس و كیف يؤثر في تنظیم التحلون؟
التقصي:
1 – دراسة تأثیر استئصال و زرع البنكرياس على العضوية:
أ – تأثیر استئصال البنكرياس: الوثیقة 2 ص 36
يؤدي الإستئصال الكلي للبنكرياس عند --------- إلى ظھور:
* اضطرابات ھضمیة خطیرة (نظرا لغیاب العصارة البنكرياسیة).
و منھا: ، Diabète * أعراض الداء السكري
5 غ/ل. - ارتفاع نسبة السكر في الدم من 1 غ/ل إلى 3,5
- تبول غزير ( 3 إلى 5 أضعاف الكمیة العادية)
يظھر السكر في البول لما تفوق نسبة السكر في الدم 1,8 غ/ل. ) Glycosurie - ظھور بول سكري
- بعد عدة أيام، يصاب الحیوان بھزال الجسم (نتیجة استھلاكه لدسم و بروتینات جسمه).
3
- في الأخیر، يصاب الحیوان بغیبوبة ثم يموت.
ب – تجربة زرع البنكرياس: الوثیقة 3 ص 37
تحلیل النتائج:
يبین المنحنى تغیر قیمة التحلون بدلالة الزمن، في غیاب و في وجود البنكرياس.
4 غ/ل) – - قبل زرع البنكرياس: كانت قیمة التحلون عند ال--------- مستأصل البنكرياس مرتفعة (ما بین 3
أي وجود إفراط سكري، دلیل على أنه مصاب بالداء السكري.
- بعد زرع البنكرياس: بعد وصل البنكرياس بالدورة الدموية لل---------، نلاحظ انخفاض قیمة التحلون حتى
تعود إلى قیمتھا العادية (حوالي 1 غ/ل)، فتثبت عندھا.
- بعد نزع البنكرياس: نلاحظ ارتفاع قیمة التحلون من جديد، حتى تعود إلى قیمتھا الإبتدائیة المرتفعة
(حوالي 3 غ/ل).
استنتاج:
يعمل البنكرياس على خفض نسبة السكر في الدم، و ھو يؤثر عن طريق الدم (بطريقة خلطیة).
ج – تأثیر المستخلصات البنكرياسیة: الوثیقة 4 ص 37
تحلیل النتائج:
المرحلة 2: إيقاف نشاط الأنزيمات الھاضمة للبروتین، و حقن المستخلص البنكرياسي في الدم.
يمكن اعتبار ھذه المرحلة كمرحلة شاھدة (توفرت فیھا الشروط اللازمة لتعديل التحلون).
تمّ تعديل التحلون بفضل مواد كیمیائیة موجودة في مستخلص البنكرياس.
المرحلة 1: رغم حقن المستخلص البنكرياسي في الدم، لم يحدث تعديل للتحلون.
بالمقارنة مع المرحلة 2 (الشاھدة)، يمكن أن ينسب ذلك إلى عدم نشاط الأنزيمات الھاضمة
للبروتین الموجودة في المستخلص البنكرياسي، دلیل على أن المواد المعدلة للتحلون (الموجودة
في المستخلص البنكرياسي) لھا طبیعة بروتینیة.
المرحلة 3: رغم إيقاف نشاط الأنزيمات الھاضمة للبروتین، لم يحدث تعديل للتحلون.
بالمقارنة مع المرحلة 2 (الشاھدة)، يمكن أن ينسب ذلك إلى تناول المستخلص عن طريق الفم
عوضا عن حقنه في الدم، دلیل على أن المواد المعدلة للتحلون لا تؤثر إلا في حالة وجودھا في الدم.
استنتاج عام:
يتم تعديل التحلون بفضل مواد كیمیائیة، من طبیعة بروتینیة، يفرزھا البنكرياس في الدم (إفراز
داخلي)، فھي تعمل بطريقة خلطیة.
تنبیه: في الحقیقة، المواد المعدلة للتحلون التي يفرزھا البنكرياس لیست بروتینات، بل متعددات
ببتید.
avatar
angel mima

عدد المساهمات : 39
تاريخ التسجيل : 08/01/2013

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى